تحميل رواية آخر المحظيات pdf – فيل تشامبرز

188

تحميل رواية آخر المحظيات pdf – فيل تشامبرز «لماذا مت؟ وكيف تموت من دون أن أشفي غليلي منك؟ لماذا الآن؟ كيف أسترد حقي منك».

منذ البداية تلقي سعاد القارئ في قلب الحكاية الموجعة، تحكي عن زوجة تُوفي زوجها حديثًا، ولكنها تفاجأ بوجود سر خطير حفظه طوال حياته، تكتشف زوجها من جديد عبر عيون عشيقته التي فاضت دمعًا في «رسائل» عبرت فيها عن ألمها لغيابه عنها، زوجها الذي ما عشقته يومًا في حياته تعشقه.

بلغة شعرية مكثفة وسرد متوسط الإحكام، كُتبت الحكاية على عجل شديد كأن الكاتبة كانت على سفر وتريد أن تنهي كل ما في يديها، فتتحول الرواية لسلسلة متواصلة من اللهاث، لهاث الزوجة لتعرف أصل الخدعة، ولهاث القارئ في محاولته للملمة أطراف الحكاية حتى تتضح الصورة أمام مخيلته.

كلاهما محظيات، الزوجة والعشيقة في حب رجل لفظ الأولى وإن لاقت حظوة بزواجها من دبلوماسي مشهور، وسحق الثانية تاركها لمعاناةٍ تعايشها من صنيعته، وبرغم أن الزوجة ضحية لكنك قد تتعاطف أكثر مع «العشيقة»، ستجدها ذاتًا مسحوقة بحب رجل ضحى بحبها لأجل توكيد ذاته الذكورية الخاصة، فكان قدر المحظيات الرمادي يطاردها «لست غاضبة منك؛ لأنك لم تمنحني طفلًا يهبني أمومة هي حلم كل نساء الأرض، فأنت بذلك وضعت النهاية لتاريخ المحظيات التعيسات فكنتُ آخرهنَّ»، لكن ذلك كان فيه صك عتقها من عبوديتها من حيث لم تدرِ.

ما يثير الاهتمام حقًّا في هذه الرواية نهايتها المفاجئة الغريبة، واعتمادها على فن الرسائل، مما أعطاها عمقًا واتساعًا، فتكون لحظة الكشف في الرواية من خلال رسالة الزوج؛ لتكتشف أنه تزوجها هربًا من ضعفه.

رواية جميلة جدا التهمتها في جلسة واحدة
الأسلوب رائع اللغة جريئة من غير وقاحة
طريقة السرد مذهلة
الحبكة جميلة
النهاية رائعة
اتمنى ان اقرأ لها مرة ثانية

تحميل رواية آخر المحظيات pdf – فيل تشامبرز
تحميل رواية آخر المحظيات pdf – فيل تشامبرز

للتحميل اضغط هنا